وأضافت الوزيرة أن نسبة السائحين الوافدين لمصر من تلك الأسواق ضئيلة، لكنها لم تذكر تفاصيل بشأن الأرقام المستهدفة للسائحين الوافدين إلى مصر.

وقالت المشاط، التي عُينت في يناير إن وزارتها تسعى إلى إعادة هيكلة الفنادق، وذلك في ظل توقعاتها بتحسن أعداد السائحين الوافدين على مصر خلال الفترة المقبلة.

وأضافت أنها ستعمل على إعادة تنشيط صندوق الاستثمار “بابيرس”، الذي يهدف إلى مساعدة الشركات والفنادق السياحية، التي تواجه صعوبات وذلك عبر جذب رؤوس أموال أجنبية للصندوق.

كانت مصر أطلقت الصندوق في 2014 بهدف الاستثمار في الشركات المتعثرة ورفع كفاءتها وتأسيس شركات سياحة جديدة وكان من المخطط أن يصل رأسماله المستهدف إلى مليار دولار، لكنه لا يتجاوز الخمسين مليون جنيه حاليا.

وقالت المشاط إن الوزارة ستوقع في الشهر الجاري بروتوكول تعاون مع شركة هواوي للقيام بدعاية سياحية لمصر في الصين من خلال الهواتف المحمولة.

يذكر أن قطاع السياحة ركيزة أساسية لاقتصاد مصر ومصدر رزق لملايين المواطنين ومورد رئيسي للعملة الصعبة، لكنه تضرر بشدة جراء سنوات الاضطرابات السياسية عقب ثورة 25 يناير 2011.